منتدى ثقافى إسلامى ينافش قضايا الأمة ، وهموم الناس ، وأحوال السياسة ، ومشكلات الشباب بأفكار جادة ورؤى واعية


    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1

    كلمات من نور
    كلمات من نور
    المدير العام
    المدير العام

    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Stars12
    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 EgyptC
    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 39
    عدد المساهمات : 3309
    عدد النقاط : 5984
    العمر : 51
    المهنة : أم لأربعة من البنين ووالدهم
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    .مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Im_msn
    1- كيف تتلذذ بالصلاة
    2- صرخة أنثى ملتزمة : بكل بساطةأريد زوجاً بكراً


    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Pens

    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 9710

    منقول مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1

    مُساهمة من طرف ÙƒÙ„مات من نور في الثلاثاء مايو 04, 2010 11:40 am



    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان

    كاتب المقال: حاتم فريد الواعر

    تقديم :

    الحمد لله رب العالمين , و الصلاة و السلام على سيد الخلق المبعوث رحمة للعالمين .

    أما بعد :

    كتاب ( إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان ) لابن القيم - رحمه الله - من أنفع الكتب للخاص , و العام , و هذا من بركة هذا الكتاب , و لكن مع الحركة السريعة , و ضيق الزمان , و قلة البركة تفوتنا أعمال جليلة , من ذلك قراءة كتب السابقين من أهل العلم .

    و هذه مساهمة منى لعرض بعض أبواب الكتاب بصورة سهلة بسيطة اعتمدت فيها على حذف الأحاديث, و الآثار الضعيفة , و الموضوعة , و ما يتعلق بها من الشروح , و إبقاء ما يستفيد منه القارئ , و اختصرت كثيرا ما يذكره ابن القيم - رحمه الله - فى موضوع الباب , و أحيانا أقتصر على آية واحدة , أو حديث واحد مما يخدم الموضوع , و أحاول أن أقرب المعنى بجمل تكون بين السطور بلون آخر , و أذكر أحيانا بعض الأمور العصرية و الفوائد التى قد تناسب المعنى , و هذا ليس اهمالا منى لمادة الكتاب بل هو محاولة منى لتعريف الناس بقيمة هذا الكتاب .

    و اسأله تبارك و تعالى أن يتقبل منى ذلك العمل و من القائمين عليه , إنه ولى ذلك و القادر عليه

    حاتم فريد

    ===========================

    " من علامات مرض القلب و صحته "

    كل عضو من أعضاء البدن خُلِقَ لفعلٍ خاص به ، كماله : فى حصول ذلك الفعل منه ،و مرضه : أن يتعذر عليه الفعل الذى خُلِقَ له .

    فمرض العين : أن يتعذر عليها النظر و الرؤية , و مرض اللسان : أن يتعذر عليه النطق ، و مرض القلب : أن يتعذر عليه ما خُلِقَ له من معرفة الله و محبته و الشوق إلى لقائه .

    فلو عَرِفَ العبد كل شىء و لم يعرف ربه ، فكأنه لم يعرف شيئًا ، و لو نال كل حظ من حظوظ الدنيا و لذاتِها و شهواتِها ، و لم يظفر بمحبة الله و الشوق إليه و الأنس به ، فكأنه لم يظفر بلذة و لا نعيم و لا قرة عين .

    و قد يمرض القلب و يشتد مرضه و لا يعرف به صاحبه ، بل قد يموت و صاحبه لا يشعر بموته ، و علامة ذلك أنه لا تؤلمه جراحات القبائح .

    فربما ترك فرضًا فما تحسر لِذلك و ربما ارتكب إثمًا فما تألم لإقترافه.

    و إذا كان المريض يتعرف على مرضه مما يُصيب بدنه بالطبيب و غيره و يشغله ذلك و يهتم له ،

    فالتعرف على صحة قلبه و مرضه من باب أولى ، إذ بعافيته سعادة الدنيا و الآخرة و بمرضه شقاء الدنيا و الآخرة .

    و من علامات صحته أن يرتحل عن الدنيا حتى ينزل بالآخرة .

    و صح عنه صلى الله عليه و سلم: أنه قال: لعبد الله بن عمر " كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل و عد نفسك من أهل القبور "

    و المقصود من ذلك أن تكون حركاته و سكناته لله ، و ألا يكون له هم إلا الآخرة .

    - و من علامات صحة القلب أنه لا يزال يَضرِب على صاحبه حتى يُنيب إلى الله و يُخبِت إليه , فيجتهد لذلك و لا يغفل عنه فإن فى القلب فاقة لا يسُرُّها شىء سوى الله – تعالى – أبدًا , و فيه شعث لا يلِمَه غير الإقبال عليه و فيه مرض لا يُشفيه غير الإخلاص له و عبادته وحده .

    قال بعض العارفين: " مساكين أهل الدنيا : خرجوا من الدنيا و ما ذاقوا أطيب ما فيها ، قيل : و ما أطيب ما فيها ؟ قال : محبة الله ، و الأنس به و الشوق إلى لقائه و التنعم بذكره و طاعته .

    و قال آخر " إنه ليمر بى أوقات أقول فيها : إن كان أهل الجنة فى مثل هذا إنهم لفى عيش طيب "



    http://hatemfarid.com/trail/play.p
    hp?catsmktba=6691
    [/color][/center][/size]


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
    يا نــور علـــى نـــور
    اجعل في قلبي نـــور
    اجعل في سمعي نـــور
    اجعل في عيني نـــور
    اجعل كلامي نــور
    واحميني من نفـــــسي...

    http://mamanooor.blogspot.com
    كلمات من نور
    كلمات من نور
    المدير العام
    المدير العام

    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Stars12
    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 EgyptC
    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 39
    عدد المساهمات : 3309
    عدد النقاط : 5984
    العمر : 51
    المهنة : أم لأربعة من البنين ووالدهم
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    .مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Im_msn
    1- كيف تتلذذ بالصلاة
    2- صرخة أنثى ملتزمة : بكل بساطةأريد زوجاً بكراً


    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Pens

    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 9710

    منقول ج2

    مُساهمة من طرف ÙƒÙ„مات من نور في الخميس يونيو 10, 2010 11:15 am







    من علامات صحة القلب 2


    و من علامات صحته أن يأنس بالله و يستوحش من غيِره إلا من يدله عليه أو يذكرِه به


    و من علامات صحته إنه إذا فاتته طاعة من الطاعات وجد من ذلك حسرًة و ألمًا فكم مرة فاتته تكبيرة الإحرام ، و كم مرة فاتته


    صلاة الجماعة فى المسجد ، فإذا كان أهل الدنيا يتحسرون و يتألمون لفواتِهم أقل الأموال فكيف لا يتحسر أهل الآخرة لفواتهم أقل الحسنات .


    و من علامات صحته " أنه إذا دخل فى الصلاة ذهب عنه همه و غمه بالدنيا “


    و هكذا كان النبى صل الله عليه و سلم فكانت قرة عينه فى الصلاة و كان صل الله عليه و سلم إذا اشتد عليه أمر أو أهمه فزع إلى الصلاة ، ففيها كشف للهموم و الأحزان ، و تنفيث للكربات ، و راحة للأبدان .


    " و من علامات صحته أن يكون همه واحدًا ، و أن يكون فى الله " فيهتم لأمر صلاتِه و قرآنه فينصلح تبعًا لذلِك حالهُ .


    " و من علامات صحته أن يكون إهتمامه بتصحيح العمل" أكثر من إهتمامه للعمل ذاته ، فليست العبرة فى كثرة العمل و لكن العبرة فى تحسين العمل و حفظه مما يحيطه من الرياء و العجب و غير ذلك ، فقراءة عشر آيات مع التدبر و الفهم و العمل أفضل من قراءة عشرين مع ترك ذلك .


    و من علامات صحته أن يكون محافظًا على وقته مبتعدًا عن اللغو و القيل و القال فإن من صفات المؤمنين ما ذكره الله فى كتابه " و اللذين هم عن اللغو معرضون "


    " و بالجملة فالقلب الصحيح : هو الذى همه كله فى الله ، و حبه كله له ، و قصده له ، و بدنه له و أعماله ، و نومه له ، و يقظته له ، و حديثه و الحديث عنه أشهى إليه من كل حديث "


    هذه علامات لا بد لها من متابعة و مراقبة حتى يبقى القلب صحيحًا معافى من المُهلِكات.


    - إن الذى أتعب الناس أنهم لم ينظروا إلى أصل المرض لِيُعالِجوه بل عالجوا ما ظنوه مرضًا فعالجو أمور الدنيا و ما فيها و ما ذلك بعيب إذا كان حلالًا ، و لكن العيب أن نصرف الهمم و نوظف الطاقات لإصلاح و معالجة الوسائل مع ترك الغايات .


    و من يهن يسهل الهوان عليه ما لِجـرحٍ يميــــتُ إيــلام


    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    كلمات من نور
    كلمات من نور
    المدير العام
    المدير العام

    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Stars12
    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 EgyptC
    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 39
    عدد المساهمات : 3309
    عدد النقاط : 5984
    العمر : 51
    المهنة : أم لأربعة من البنين ووالدهم
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    .مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Im_msn
    1- كيف تتلذذ بالصلاة
    2- صرخة أنثى ملتزمة : بكل بساطةأريد زوجاً بكراً


    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Pens

    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 9710

    منقول رد: مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1

    مُساهمة من طرف ÙƒÙ„مات من نور في الخميس يونيو 10, 2010 11:16 am






    علامات مرض القلب و صحته - الجزء الثالث


    النَفْسُ عائِق مَنيع يصُد القلب و يمنعه من الوصول إلى ربِّه ، فالنفْسُ تدعو إلى الهوَى و اتبَّاع الشهوات و الربُّ يدعو إلى دار السلام ..


    و قد صَحَّ عنه صلّى الله عليه و سلم أنه سأل حصين و قال له " يا حصين ! كم تَعبُد اليوم إلهاً ؟ " قال سبعة : ستة فى الأرض و واحداً فى السماء ، قال " فمن الذى تُعدّ لرغبتك و رهبتك ؟ " ، قال : الذى فى السماء ، قال : " أسْلِم حتى أُعلِّمك كلمات ينفعك الله بها فَأَسْلَم ، فقال : " قل : اللَّهم ألهمنى رُشدِى ، و قِنِى شرَّ نَفْسى "


    و قد يتعب الإنسان كثيراً في دفع الشرور و الآفات و المهلكات التى يتعرض لها فى حياته بينما يَهمِل نفْسه فيأتى الهلاك منها و من مَأْمنِه يأتى الحَذَرْ كما يقولون .


    والفلاح يأتى من محاسبتها و مخالفتها ، و الهلاك يأتى من إهمال محاسبتها و موافقتها للهوى و الشهوات " قد أفلح من زكَّاها و قد خابَ من دسَّاها "


    و صَحَّ عن عُمَر بن الخطَّاب رضي الله عنه أنه قال " حاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبوا "


    و مُحاسبة النَفْس نوعان :


    فأمَّا النوع الأول : يكون عند الهَم بالعمل فإن كان لله أمضاه و إن كان لغيره تركه

    و أما النوع الثانى : فيكون بمحاسبة النفس بعد العمل ، فإن كان طاعة حاسبها على التقصير فيها من إهمال هدفها و إخلاصها و تجردها .. إلخ


    و إن كان معصية نَدَمَ واسْتَغْفرَ و تابَ و أنابَ و لا يَسْتَدْرِجَنَّهُ الشَّيْطانُ لإيقاعه في اليأس و القُنوط من رَحمةِ ربِّه " قُلْ ياعِبادي اللذين أَسْرفوا على أنفسهم لا تقْنطوا من رحمةِ الله "


    و إن كان مباحاً حَاسَبَها على النيَّة لِمَ فَعَلَ هذا و لمن فعله و هل أراد به الدُنيا أمْ أراد به الآخرة .


    و هكذا فى كل أحواله لا تجده إلا مُحاسباً نفسه فَيَرْعاها و يُربِّيها فهذا و مثله يَفلح و يَفوز .


    فهِداية الطريق لا تكون إلا لمن جاهد و صبرَ و صابرَ و ارتقى " و الذين جاهدوا فينا لَنَهدِيَنَّهُم سُبُلَنَا و إن الله لمع المُحسنين "


    و أضر شيء بالقلب الإهمال و ترك المُحاسبة فتَأْلف النفس المعصية و تعتاد عليها مما يؤدى به إلى الهلاك ، و من أَلِفَ المعصية صَعِبَ عليهِ تَرْكها و كما قال الشاعر :


    إذا اعتادت النفسُ الرِّضاعَ مِن الهَوَى :: فإنَّ فِطَــامَ النَّفْس عنه شديــدٌ


    و مَفاد القول أن القلب لا يصلُحْ إلا بمحاسبة النَّفْس كما أن فسادهُ في إهمالها و تركها .


    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    كلمات من نور
    كلمات من نور
    المدير العام
    المدير العام

    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Stars12
    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 EgyptC
    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 39
    عدد المساهمات : 3309
    عدد النقاط : 5984
    العمر : 51
    المهنة : أم لأربعة من البنين ووالدهم
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    .مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Im_msn
    1- كيف تتلذذ بالصلاة
    2- صرخة أنثى ملتزمة : بكل بساطةأريد زوجاً بكراً


    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 Pens

    مختصر إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للشيخ حاتم فريد الواعر ج1 9710

    منقول ج4

    مُساهمة من طرف ÙƒÙ„مات من نور في الخميس يونيو 10, 2010 11:17 am





    فوائد محاسبة النفس


    التاجر الناجح يلجأ إلى تقييم ما يربحه و ما يخسره من بضاعة كى يزداد نماؤه فى تجارته ، فيتعرف على أسباب الخسارة فيجتنبها ، و يتعرف على أسباب المكاسب فيلزمها .


    و المسلم الذى يحاسب نفسه يتعرف أيضا على مواطن الضعف و مواطن القوة كى يضمن سلامتها من العيوب و الآفات .


    و من فوائد محاسبة النفس الإطلاع على عيوبها و معرفة قدرها ، فإذا عرف الإنسان أنه صاحب الذنب و المعصية أدى به إلى مقتها فى ذات الله فهذه النفس انت تعلم منها أنها فى يوم من الأيام قد عصت الله و رسوله و أنها لما غابت عنها أعين الرقابة الأرضية سرقت و ارتشت و غشت ...إلخ ، فأنت الوحيد الذى تعلم منها ذلك ، فكيف بك بعد ذلك أن تتكبر و تتعالى على الناس ، و أنت أيضا تعرف من نفسك ما لا يطلع عليه أحد إلا الله من مساوئها و اجترائها عليه ، و ذكر ابن أبى الدنيا عن الجلد ابن أيوب قال : كان راهب فى بنى إسرائيل فى صومعة منذ ستين سنة ، فأتى فى منامه ، فقيل له : إن فلانا الإسكافى خير منك ، فأتى الإسكافى ، فسأله عن عمله ؟ فقال : إنى رجل لا يكاد يمر بى أحد إلا ظننت أنه فى الجنة و أنا فى النار ، ففُضل على الراهب بإزرائه ( باحتقار النفس ) على نفسه .


    و مقت النفس فى ذات الله من صفات الصديقين و يدنو العبد به من الله تعالى فى لحظة واحدة : أضعافَ أضعافِ ما يدنو بالعمل .


    و ذكر ابن أبى الدنيا عن مالك بن دينار قال : ،، إن قوما من بنى إسرائيل كانوا فى مسجد لهم فى يوم عيد ، فجاء شاب حتى قام على باب المسجد فقال : ليس مثلى يدخل معكم أنا صاحب كذا يزرى على نفسه ، فأوحى الله عز و جل على نبيه أن فلانا صديق .


    و فى كتاب الزهد للإمام أحمد أن رجلا من بنى إسرائيل تعبد ستين سنة فى طلب حاجة فلم يظفر بها فقال فى نفسه : و الله لو كان فيك خير لظفرت بحاجتك ، فأُتى فى منامه ، فقيل له أرءيت ازدراءك على نفسك تلك الساعة ؟ فإنه خير من عبادتك تلك السنين .


    و من فوائد محاسبة النفس أنه يعرف بذلك حق الله تعالى ، و من لم يعرف حق الله تعالى عليه فإن عبادته لا تكاد تجدى عليه وهى قليلة المنفعة جدا ، و قد قال الإمام أحمد : حدثنا حجاج : حدثنا جرير بن حازم ، عن وهب ، قال : بلغنى أن نبى الله موسى عليه السلام مر برجل يدعو و يتضرع ، فقال : يا رب ارحمه فإنى قد رحمتُه ، فأوحى الله تعالى إليه : لو دعانى حتى ينقطع قواه ما استُجِب له حتى ينظر فى حقى عليه .


    فمن نظر فى حق الله عليه علم علما يقينا أنه غير مؤدٍ له كما ينبغى و أنه لا يسعه إلا العفو و المغفرة .


    و من فوائد نظر العبد فى حق الله عليه أنه لا يدعه يغتر بأى عمل يعمله ، فمن اغتر بعمله و افتخر به لم يصعد إلى الله تعالى و لم يقبله الله ، كما ذكر الإمام أحمد عن بعض أهل العلم بالله أنه قال له رجل إنى لأقوم فى صلاتى فأبكى حتى يكاد ينبت البَقل من دموعى ، فقال له : إنك أن تضحك و انت معترف لله بخطيئتك خير من أن تبكى و أنت مُدِلٌ ( مفتخر ) بعملك ، فإن صلاة المدل لا تصعد فوقه .


    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
    يا نــور علـــى نـــور
    اجعل في قلبي نـــور
    اجعل في سمعي نـــور
    اجعل في عيني نـــور
    اجعل كلامي نــور
    واحميني من نفـــــسي...

    http://mamanooor.blogspot.com

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 19, 2019 4:53 am